القاذفات

قاذفات المنتجات

منذ عام 1930 قامت SCAM بتصميم وتصنيع أكثر من 17000 قاذفة من أنواع مختلفة لمختلف التطبيقات، يشمل ذلك زبائنها في مجال الصناعات الإيطالية والأجنبية الأكثر أهمية.
قد تكون القاذفات التي تصنعها SCAM من الأنواع أحادية المرحلة أو متعددة المراحل بمكثفات ذات سطح مباشر أو نهائي أو مختلط.


التطبيقات الأكثر شيوعا هي في صناعات الطاقة والصناعات التحويلية. وعلاوة على ذلك، هناك العديد جدا من المصانع الكيماوية والبتروكيماوية التي تعتمد على القاذفات من أجل الحفاظ على الفراغ اللازم لمعالجة التقطير الجزئي والبلورة، والتجفيف، ونزع الهواء، والترشيح والتشريب. وعلى وجه الخصوص، جميع منشآت إزالة الروائح ومعالجة الأحماض الدهنية المبنية في الآونة الأخيرة مزودة بضاغط حراري نفاث للبخار يسمح بضغوط نهايئة متبقية منخفضة جدا.


القاذفات متعددة المراحل بالمكثفات

قد تتكون قاذفات SCAM متعددة المراحل من النوع ثنائي أو متعدد المراحل. إن القصد من وضع المكثفات بين مرحلة واحدة وأخرى هو تكثيف البخار القادم من المرحلة السابقة من أجل خفض كمية السائل المسحوب، وبالتالي خفض استهلاك البخار النمطي للمرحلة التالية. يُذكر عدد المراحل (بحد أقصى 5-6) وفقا لأداء التشغيل المطلوب.


التطبيقات
هناك العديد من التطبيقات المتنوعة لقاذفات SCAM؛ تبع الأصلي منها والذي هو مصنع من مواد غير قابلة للتكثيف من مكثفات البخار، العديد من القاذفات الأخرى، ولا سيما في مجالات الكيماويات والبتروكيماويات، وذلك بفضل سهولة التشغيل والصيانة لهذه المعدات. إن أحد المجالات الأكثر إثارة للاهتمام بالنسبة إلى استخدام قاذفات SCAM هو فرع التبريد الفراغي: إن جعل الماء أو محلول مائي في درجة حرارة مناسبة تحت الفراغ، يبرد فعليا الماء نتيجة التبخر.
في المعالجات يشمل استخدام القاذفات في مجالات الأدوية والمواد الغذائية والأكثر تحديدا التجفيف بالتجميد، التعبئة والتغليف بالفراغ، وتركيز عصير الفاكهة وكذلك عمليات إنتاج السكر والشربات. في معظم الحالات، يتكون السائل المسحوب بالكامل تقريبا من البخار، ويُستخدم المصطلح"الضغط الحراري"على نطاق واسع لتعريف أداء القاذف. وفي الواقع، يخضع البخار المسحوب إلى ضغط حقيقي على حساب البخار الدافع.
يحدث التطبيق المثير للاهتمام من للضغط الحراري وحدات تحلية مياه البحر التي تعمل بالضغط، حيث يستطيع "معزز القاذف" أن يحل محل الضاغط الميكانيكي بطريقة مناسبة. إن استخدام قاذفات البخار النفاثة لتفريغ المواد غير القابلة للتكثيف الموجودة في مكثفات البخار معروف جيدا. عُهد بوظيفة مماثلة لقاذفات SCAM التي تعمل في وحدات تحلية مياه البحر لأغراض التقطير.
وبالمثل، فقد تم تطوير تقنيات تبريد الفراغ للمواد الصلبة التي تحتوي على الرطوبة أصلا أو التي يمكن رشها بالماء قبل مرحلة التبريد. على سبيل المثال، يمكن أن نذكر عمليات تبريد الخضروات الطازجة والفواكه صغيرة الحجم.
وبشأن هذا الموضوع، من المهم التأكيد على اعتماد القاذفات على التبريد بـ "تأثير الفلاش" (التبخير الفراغي الفوري) لبعض السوائل المسببة للتآكل وبعض المحاليل حيث يترسب المنحل كنتيجة لتأثير التبريد. في مثل هذه الحالات، فإن استخدام المبادلات الحرارية التقليدية يكون مكلفا ونادرا ما يكون عمليا.
ولختام هذا المخطط للتطبيقات الممكنة، من المهم أن نذكر اثنين من الاستخدامات الأخيرة: الحفاظ على الفراغ في غرف الاختبار لمحاكاة الرحلات الجوية على ارتفاعات عالية - وكذلك في الفضاء - ونزع الغاز من الصلب أثناء عمليات الصب في مصانع الحديد والصلب.
وفي هذه الحالات، تكون الضغوط المتبقية على الشفط أقل من 1 مللي بار وتكون كميات السائل المسحوب كبيرة. وهذا ينطوي على إنشاء محطات ضخمة بقنوات شفط يبلغ قطرها 3 مللي ثانية.

iso 9001
Share by: